وزارة العدل في دونيتسك تكشف عن عدد اسرى ازوفستال ومصيرهم؟

صرّح وزير العدل في جمهورية دونيتسك الشعبية، يوري سيروفاتكو، بأن حوالي 2.3 ألف أسير حرب من مصنع “آزوفستال” في مدينة ماريوبول، يوجدون على أراضي الجمهورية.

وقال سيروفاتكو في تصريح تلفزيوني: “جميع أسرى الحرب موجودون على أراضي جمهورية دونيتسك الشعبية… على وجه التحديد لدينا حوالي 2300 أسير حرب من آزوفستال”، مشيرا إلى أنهم يعاملون مثل أسرى الحرب العاديين، ويتعامل معهم المحققون.يشار إلى أن مدينة ماريوبول التي يبلغ عدد سكانها حوالي 450 ألف نسمة كانت وقت إعلان جمهورية دونيتسك الشعبية في عام 2014، ثاني أكبر مدينة في الجمهورية بعد دونيتسك، ولكن في يونيو من نفس العام، استعادت قوات الأمن الأوكرانية السيطرة عليها.

وفي 20 مايو 2022، أعلنت وزارة الدفاع الروسية تحرير كامل أراضي ماريوبل، ومنها مصنع ماريوبول للصلب “آزوفستال”، بما في ذلك المنشآت تحت الأرض الخاصة به والتي كان يختبئ فيها العسكريون الأوكرانيون ومقاتلو فوج آزوف المتطرفون، الذي رفعت ضده قضايا جنائية في روسيا، وأصبح تحت سيطرة القوات المسلحة الروسية.وبالمجمل استنادا إلى وزارة الدفاع الروسية، ألقى منذ 16 مايو، أكثر من 2.4 ألف نازي من فوج آزوف والجيش الأوكراني أسلحتهم واستسلموا بعد أن كانوا محاصرين في منطقة المصنع لمدة شهر تقريبا.

كما وعلنت وزارة العدل في جمهورية دونيتسك الشعبية أن القرار بشأن المقاتلين الذي تم أسرهم في “آزوفستال” سيتم اتخاذه من قبل المحكمة، مشيرة إلى أن بعض المحتجزين سيُحكم عليهم بالإعدام.

وقالت الوزارة: “سيتم اتخاذ قرار عادل بشأن كل حالة محددة. ومن بين المحتجزين، هناك من سيطبق بحقهم أشد العقوبات، وهي عقوبة الاعدام وفقا للقانون الجنائي لجمهورية دونيتسك”.وأشارت إلى أنه وفقا للقانون الجنائي لجمهورية دونيتسك الشعبية، يمكن تطبيق حكم الإعدام كإجراء استثنائي للعقاب على القيام بجرائم خطيرة مثل التعدي على حياة الإنسان.وتابعت: “وفق معطياتنا، هناك المئات، إن لم يكن الآلاف، من حالات قتل للمدنيين بقسوة شديدة تمت على أراضي جمهورية دونيتسك الشعبية، والأراضي المحررة حديثا. سيتم تحديد هوية جميع المسؤولين عن تلك الجرائم، وستقضي المحاكم بإعدامهم”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اختر لغتك
%d مدونون معجبون بهذه: