الحدث الروسي / موسكو

أكد الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو، أن سلطات كييف تقف وراء الصاروخ الذي سقط في بولندا، وأن الحادث لم يكن عرضيا، وإنما عمل كيدي.

وتساءل لوكاشينكو، خلال اجتماعه مع رئيس جمهورية أودمورتيا ألكسندر بريشالوف قائلا، “ما هذا الصاروخ المجنون الذي أطلقته قوات كييف باتجاه القوات الروسية في الشرق فانعطف غربا نحو بولندا؟، فلندع الخبراء يجيبون، فمثل هذه الحوادث لا تكون عرضية”.

وأضاف أنه في الوقت الذي أطلقت فيه قوات نظام كييف صاروخ S-300 لم تكن هنالك أية صواريخ روسية في الجو، فما هو الهدف من إطلاقه إذا؟، ولماذا لا تجيب واشنطن وكييف عن ذلك؟

وتابع: ” لماذا اختاروا الاعتداء على إحدى دول الناتو خلال انعقاد قمة G20 تحديدا، يبدو أن الحادث كيدي”.

وطالب بولندا بقول كلمة الحق وإطلاع شعبها على مجريات التحقيق بكل شفافية، وعدم إخفاء الحقائق عنهم.

وأشاد بموقف الرئيس الأمريكي جو بايدن، الذي أكد أن الصواريخ لم تكن روسية، وليس لروسيا علاقة بها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اختر لغتك